عربى و دولى

مشروع قانون في « الشيوخ الأمريكي » لحماية الصحفيين من مراقبة الحكومة

قدم السيناتور رون وايدن تشريعا جديدا يهدف إلى حماية الصحفيين من المراقبة الحكومية، بعد أسابيع من كشف النقاب عن طلب وزارة العدل في إدارة الرئيس السابق ترامب سجلات الهاتف والبريد الإلكتروني الشخصية للصحفيين من العديد من المؤسسات الإخبارية الكبرى.

قال عضو مجلس الشيوخ الأمريكي رون وايدن في بيان: «تجسست إدارة ترامب على المراسلين الصحفيين الذين اشتبهت في عدم ارتكابهم جرائم أثناء مطاردتهم للتعرف على مصادرهم ومنع الشعب الأمريكي من معرفة الحقيقة بشأن فساد ترامب وغياب القانون».

وأضاف وايدن: «تعهد الرئيس بايدن والمدعي العام ميريك جارلاند بإنهاء انتهاكات المراقبة، لكن يمكن للإدارات المستقبلية عكس السياسات الجديدة».

وحسب صحيفة «ذا هل»، سيحدد مشروع القانون، الذي يحمل عنوان قانون حماية المراسلين الصحفيين من قمع الدولة المفرط (PRESS)، مصطلح الصحفي المغطى أو المصون «covered journalist» وهو أي شخص «يجمع، أو يعد، أو يصور، أو يسجل، أو يكتب، أو يعدل، أو يجري تحقيقا، أو ينشر أخبارًا أو معلومات تتعلق بأحداث إخبارية أو مسائل أخرى ذات اهتمام عام لنشرها على الجمهور».

وبموجب هذا التشريع الجديد، يُحظر على الحكومة الفيدرالية إجبار مقدمي خدمات التخزين الإلكتروني على تقديم مستندات أو معلومات تتعلق بالصحفي أو أجهزته الشخصية.

كما سيطلب من الحكومة الفيدرالية توفير الفرصة للصحفيين للاستجابة لطلبات السجلات. وتنطبق هذه المعايير على رسائل البريد الإلكتروني والهواتف ومقدمي الخدمات الخارجين الذين يمكنهم الكشف عن مصدر الصحفي.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: