صحة و طب

تعرف على المراكز الطبية لعلاج الضمور العضلي على نفقة لدولة..مبادرة الرئيس السيسى خطوة فريدة

كتب / ابراهيم سيد

شهدت المرحلة الأخيرة الكثير من عمليات التحديث و التطوير في المنظومة الصحية و حرصاً من الدولة المصرية علي حياة و صحة ابنائها؛ اطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي مبادرة جديدة لعلاج مرضي الضمور العضلي في مصر علي نفة الدولة و هي تعتبر خطوة فريدة اتخذتها الدولة تجاه ملف هذا المرض الأخطر علي الأطلاق و هذا يرجع الي تكلفه علاجه و التي قد تصل الي 3 ملايين دولار لعلاج الطفل الواحد و التي يصعب علي كثير من الأسر توفير هذا العلاج لمن يصابون به من ابنائهم.
و قال الدكتور الحسن مصطفي زهران إستشاري المخ و الأعصاب بجامعة الأزهر:”ان قرار الرئيس بإطلاق هذه المبادرة جاء في الوقت المناسب”
و اضاف:”ان هذا القرار جاء ليبعث الأمل في قلوب أسر و أهل المصابين بهذا المرض بعد ما اصابهم اليأس”
و أشار زهران الي:” أن العلاج يكلف الدولة ملايين الدولارات فلكي تتخذ الدولة هذا القرار بعلاج هؤلاء الأطفال فهي خطوة غير مسبوقة و تستحق الشكر”
و في هذا الأطار و بتوجيهات من الرئيس وقعت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة بروتوكول تعاون بين وزارة الصحة و الشركة السويسرية “نوفارتس” للأدوية و هذا في إطار وضع أستراتيجية قومية لتوفير العلاج.
كما أعلنت وزيرة الصحة انه تم تخصيص 24 مركزاً طبياً تابعين لوزارة الصحة و السكان و هذا لإجراء الفحوصات الإكلينيكية و الفحوصات الجينية و البيولوجيا الجزئية ضمن عملية تشخيص و تقيم الحالة.
وتشمل العيادات كل من (مدينة نصر وناصر بالقاهرة، عيادة الهرم بالجيزة، عيادة حسن عوض بنها بالقليوبية، عيادة سموحة بالإسكندرية، عيادة مبرة الزقازيق بالشرقية، عيادة مبرة طنطا بالغربية، العيادة الشاملة للطلاب بالمنوفية، عيادة ناصر بالدقهلية، عيادة المركز النفسى بكفر الشيخ، عيادة الطلبة بشطا بدمياط، عيادة طلاب دمنهور بالبحيرة، العيادة الشاملة حوض الدرس بالسويس، عيادة المجمع الطبى بالإسماعيلية، عيادة المجمع الطبى الجديد بالفيوم، عيادة السلام ببنى سويف، عيادة المبرة الشاملة بالمنيا، عيادة سيدى جلال بأسيوط، عيادة أعصاب الأطفال بالعيادة التخصصية بسوهاج، عيادة سيدى عبدالرحيم بقنا، عيادة طلاب مدارس بأسوان، عيادة الغردقة الشاملة بالبحر الأحمر، عيادة الطور الشاملة بجنوب سيناء، وعيادة العريش الشاملة بشمال سيناء).
كما وفرت وزارة الصحة 3 مراكز رئيسية لتقديم العلاج و هم (مركز بمستشفي معهد ناصر، و مركز بمستشفي الجلاء التابعة للقوات المسلحة، و مركز مستشفي عين شمس الجامعي).
كما اتاحت وزارة الصحة الخط الساخن 106 لتلقي الأستفسارات من المواطنين حول المبادرة و طرق تلقي العلاج.
و في إطار اهتمام الدولة بملف هذا المرض تم تشكيل لجنة قومية تضم أساتذة من كل من وزارة الصحة و الجامعات المصرية و جهاز الخدمات الطبية للقوات المسلحة لقييم تلك الحالات.
و قوبل قرار الرئيس بالترحاب من جموع الشعب و قوبل بالشكر من أسر ضحايا هذا المرض، حيث جاء هذا القرار بعد أن اغلقت جميع الأبواب امامهم و تغلب منهم اليأس فجاء هذا القرار ليعيد لهم الأمل من جديد و يجدد من عزيمتهم كرسالة من الدولة المصرية لأبنائها التي طالما احتضنتهم في اوقات اليأس.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: