أخبار مصرتحقيقات و تقارير

لقطات …..

بقلم : رأفت حسونة ... رئيس التحرير

(موقع جديد.. وجمهورية جديدة)

 

اخترنا إنشاء موقع ” أخبار الناس اليوم” في هذا اليوم وهذا التوقيت بالتحديد ليتواكب مع ذكرى غالية وعظيمة على الشعب المصري العظيم وهي ذكرى ٣٠ يونية.

مولود جديد في أفضل ذكرى وأعز حدث على قلب الشعب المصري ذكرى انتصار شعب شعر أن بلده وحياته تختطف من قلة أرادوا اختطاف بلد بأكمله وتحويله إلي إمارات متفرقة.. نجح الشعب المصري في ثورته وفي إفشال محاولة تخريب دولته وإعادة بلده من الذين اختطفوها بعد ثورة ٢٥ يناير.

كانت قوة الشعب المصري وإصراره على إسقاط دولة الإخوان وحماية الوطن من خطة التمزيق التي كان لا تهاون فيها وكانوا يعدون العدة قبلها حتى جاء يوم الفصل يوم ٣٠ يونيه الذي فاجأ فيه الشعب العالم كله وخروجه بكل طوائفه ضد هذه الجماعة بدعم وخلف قواته المسلحة التي كان يقودها الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي كان يشعر بمعاناة الناس ولبى على الفور نداء الشعب لاستعادة الوطن من محاولة اختطافه.

خرج الرئيس عبدالفتاح السيسي ليلقي بيان ٣ يوليو ويعلن سقوط حكم الإخوان ويحمي الوطن من الاختطاف..
لم يخف الرئيس عبدالفتاح السيسي من أي شيء وفعل ما فعله انطلاقا من حبه لهذا الوطن و مصالحه وعلو شأنه.. وكان الرئيس السيسي والشعب في خندق واحد ومعه تحملنا الكثير والكثير وعانينا من التفجيرات والإرهاب والقتل والدمار الذي طال أعز الناس سواء كانوا من المدنيبن أو أفراد الشرطة والجيش ورغم ذلك ورغم حجم المعاناة تماسك الجميع من أجل حماية الوطن ومواجهة التحديات.. ورغم وقوف معظم الدول ضدنا من الذين كانوا لا يريدون لمصر أن تقوم مرة ثانية .. الكثير والكثير شعب وحكومة ومنظمات مدنية بذلوا الجهد لتعريف شعوب وحكومات العالم أن ما فعلناه كان عن اقتناع كامل ووفق إرادة شعبية حقيقية لا مجال فيها للإملاءات أو فرض لأجندات خارجية لا تريد الخير لهذا الوطن ونجحنا في هدفنا واقتنع الكبير والصغير بأن إرادتنا ومصيرنا ملكنا وحدنا نحن من يقررها وليس أحدا غيرنا وأن ما قرره الشعب المصري هو عين الصواب.. وهو ما أثبتته الأيام ما دفع العديد ممن كانوا ينقمون عنا ما أردناه يغيرون مواقفهم تغييرا كاملا وشاملا ويعلمون أن مصر هي الكبيرة العظيمة

إن ثورة ٣٠ يونيه تمثل نقطة تحول هامة لمصر وتغيير مسارها وإعادة بنائها من جديد..

أم الدنيا.

من اليوم الأول من تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي وعد الشعب المصري بأن تكون مصر ” أم الدنيا وقد الدنيا ” وبالفعل قال فصدق ووعد فأوفى .. وغير وجه مصر وأحدث نهضة في كل المجالات حتى أن بعض الدول شاهدت واندهشت لما حدث في الجمهورية الجديدة سواء في التسليح العسكري أو البنية التحتية أو التعليم أو الإسكان أو الصحة أو الاكتشافات البترولية أو المعاشات والكهرباء وغيرها الكثير والكثير مما لا يعد ولا يحصى
ولا عجب أن الشعب وقف بجانب الرئيس وتحمل الكثير كبيره وصغيره غنيه وفقيره لأنه وجد في البداية حب الرئيس للبلد والشعب وتضحياته أولا قبل أي واحد من أبناء الشعب وبذل نصف ثروته لمصر راضيا محبا .. والكل من وراءه لبى النداء وتحمل حتى تكون مصر أم الدنيا..
و استطاع الرئيس بإرادة لا تلين من بناء وطن جديد وإستعادة مصر لريادتها ومكانتها الدولية والإقليمية فضلا عن احترام العالم بعد الإنجازات المبهرة في طريق تحقيق التنمية وإعادة بناء دولة قوية من جديد.
وستظل ثورة خالدة في حياة المصريين وأن توقيت الثورة كان أحد عوامل نجاحها وسر عبقريتها لأن الانتظار كان يعنى ضياع مصر
من أجل ذكرى هذه الثورة المجيدة تم تأجيل إطلاق موقع “أخبار الناس اليوم” لهذه المناسبة العظيمة لتخلد معها.. وأتمنى بإذن الله أن يكون موقع يحترم القارئ يلبي احتياجات كل الشعب المصري.. بل والعالم العربي أيضا ويكون منبرا هاما وحيويا مقدما جرعه من الأخبار والمعلومات والأفكار التي تهم الجميع عبر قوالب صحفية رشيقة احترافية من خلال فريق عمل على درجة من الكفاءة والخبرة في جميع المجالات والتخصصات لنقدم أحدث الأخبار والتحقيقات الصحفية والمتابعات الخبرية لحظة بلحظة ومن قلب الأحدث

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: