تحقيقات و تقارير

أطفال العالم معرضون لمخاطر بيئية كارثية

كتب / محمد فتحي

هاجم نشطاء بيئيون ومن بينهم غريتا تونبري، المسؤولين في الأمم المتحدة عن التغير المناخي، بعد أن خلص تقرير للأمم المتحدة إلى أنه لن ينجو أي طفل من تأثير الاحتباس الحراري.

وفي أول مؤشر من نوعه، نشر اليوم وجد صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) أن جميع أطفال العالم البالغ عددهم 2.2 مليار طفل تقريبا، معرضون لنوع واحد على الأقل من المخاطر المناخية أو البيئية من الفيضانات الكارثية إلى ملوثات الهواء السامة.

وفي الأسبوع الماضي، حذرت لجنة مناخية تابعة للأمم المتحدة مؤلفة من كبار علماء الغلاف الجوي في العالم من أن الاحتباس الحراري يقترب بشكل خطير من الخروج عن نطاق السيطرة، إذ من المرجح أن تزداد الموجات الحارة المميتة والأعاصير وغيرها من الظواهر المناخية الشديدة سوءا.

وقالت الناشطة البيئية السويدية تونبري، إن مؤشر يونيسف أكد أن الأطفال سيكونون الأكثر تضررا، وعندما يجتمع قادة العالم في غلاسكو في نوفمبر خلال قمة الأمم المتحدة لتغير المناخ، فلا بد أن يرى العالم منهم أفعالا لا أقوالا.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: