فن

ولما لا……….

بقلم الشاعره الدكتوره / نادية حلمي

سأرسِمُكُم نِجماً يُنيرُ ظلامَ عُمرِى فلا تأفُلُون

سأتخيلكُم شمساً تأبَى الغِرُوبَ فلِتُشرِقُون

سأزرعكُم بسمةً على شفاهِ الحُزنِ فلِتضحكُون

سأُشعِلكُم ناراً إلا أنكُم لا تحرِقُون

سأهتديكُم إيماناً فِى قُلُوبِ العابدين

سأُنيرُكُم أملاً يحيَا بِه اليائِسُون

سأتذكرُكُم عمراً بعد أن يُولى العُمرِ وتُفنَى السِنين

سأُوقِدكُم شوقاً فِى قُلوبِ العاشقين

سأمِدكُم راحة لِكُلِ من أضنَاه الأنيِن

سأضعكُم قلباً بينَ أضلُعى تنبِضُون

سأُحيلُكُم رِيحاً لدىّ دوماً حتَى تتحولُون

سأعُطيكُم وطناً لِكُلِ من بينه وبين الأوطانِ حنِيِن

سأرويكُم ماءاً يشتاقُ إليهِ فمُ الظامِئِين

سأُحِيلُكُم جمالاً يأخُذُ بِألبابِ الناظِرِين

سأُغمِدكُم سكينةً فِى قُلوبِ الحائِرِين

سأُخطِطكُم درباً وسلاماً لِكُلِ السائِرُون

سأُضيئُكُم منارةً يهتدِى بِهَا التائِهُون

سأُوقِظكُم طِفلاً فِى براءةٍ تنامُون

سأُغيرِكُم كما تُريدُونَ وكما تشائُون

سأُسعِدكُم ولِمَ لا؟ وأنتُم فِى وِجدانِى تسكِنُون

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: