عربى و دولى

اندرو كومو: حاكم ولاية نيويورك يواجه اتهامات بالتحرش الجنسي

كتب / محمد الحسينى

تقدمت موظفة تنفيذية في مكتب حاكم نيويورك أندرو كومو علنًا باتهامات ضد الحاكم اندرو كومو 63 عام، حيث اتهمته بالتحرش بها جنسيا عدة مرات.
أخبرت برايتني كوميسو البالغة من العمر 33 عاما، قصتها لصحيفة ألباني تايمز يونين (Albany Times Union) و لشبكة سي بي إس نيوز(CBS news) و قالت أن هناك حادثة وقعت في نوفمبر الماضي، حيث تم أستدعاءها لمكتب كومو في القصر التنفيذي للمساعدة في مشكلة فنية في هاتفه المحمول، و بمجرد وصولها ، بدأ كومو يتلمسها ، أولاً مع فتح الباب ، ومرة أخرى ، بعد إغلاق الباب.
و أضافت أن الاعتدءات قد تركتها “مرتبكة” و “مصدومة” عندما عادت إلى سيارتها ، فهي تتذكر التفكير في أن عليها أن تجمع شتات نفسها، و أنها إن أخبرت شخص ما بما حدث فهي نهايتها، ومن يمكنها أصلا أخباره؟
كانت حادثة نوفمبر 2020 هي الأحدث في سلسلة من التصرفات غير المقبولة من الحاكم الديموقراطي، لمدة عامين تقريبًا، اعتاد الحاكم القيام بمعانقات غير لائقة تليها قبلات على الخذ ،لينسب هذه القبلات لأصوله الإيطالية على حد زعم كوميسو، و في ليلة رأس السنة الجديدة في عام 2019 كانت تلتقط كوميسو صورة سيلفي مع الحاكم بناءً على اقتراحه ، عندما وصل صامتًا وبدأ يلمس مؤخرتها ، على حد زعمها، وفي مناسبة أخرى ، قالت إنه قبلها على شفتيها، و في الأصل نُشرت مزاعم كوميسو من قبل تايمز يونيون في أبريل بشرط عدم الكشف عن هويتها.
و كانت قد خرجت العديد من النساء في الأشهر الأخيرة بمزاعم تحرش و إساءة ضد كومو، فادعت ليندساي بويلان ، وهي موظفة سابقة ، أن كومو قبلها دون موافقتها ، وفي مناسبة أخرى ، سألها عما إذا كانت تريد أن تلعب لعبة تتضمن التعري، وزعمت مساعدة أخرى ، شارلوت بينيت ، أن كومو سألها أسئلة جنسية غير لائقة.
نفى كومو هذه الإدعاءات في مقابلة لصحيفة نيويورك تايمز في فبراير، هذا و قد خلص تحقيق مطول بدأه مكتب المدعي العام لولاية نيويورك في مارس في وقت سابق من هذا الشهر إلى أن الأحد عشر أمرأة متهمة للحاكم كانوا “ذوي مصداقية” في حين أن العديد من ردود المحافظ لم تكن كذلك.
ولم يرد المكتب الصحفي لكومو على الفور على طلب للتعليق من الإذاعة الوطنية العامة NPR. و أصر كومو على براءته وسط المزاعم المتكررة لكنه أصدر اعتذارًا عن أي شيء قاله يمكن أن يفسر على أنه “مغازلة غير مرغوب فيها”، و كان مكتبه في الأسبوع الماضي ، أصدر بيانًا وصف فيه تحقيق المدعي العام بأنه “متحيز تمامًا” وزعم أنه أغفل “الأدلة الرئيسية”.
وجاء في بيان صادر عن محاميته ريتا إم جلافين أن “الحاكم أوضح مرارًا – بما في ذلك في شهادته تحت القسم – أنه لم يقم أبدًا بأي تحركات جنسية غير لائقة لأي شخص ولم يمس أي شخص بشكل غير لائق أو بطريقة جنسية”.
و يواجه كومو إحتمالية المساءلة القانونية على خلفية العديد من التهم.
ووسط كل هذا الجدل رفض كومو الدعوات للاستقالة حتى من الرئيس بايدن. و اجتمعت اللجنة القضائية لجمعية نيويورك في وقت مبكر من يوم الاثنين لمناقشة إمكانية المساءلة ، لكن النائبة في الجمعية كاتالينا كروز قالت لصحيفة مورنينج اديشن (morning edition)إنهم بحاجة إلى أكثر من مجرد تحقيق المدعي العام للمضي قدمًا ، بدءًا من النصوص و “74000 قطعة من الأدلة”.
وقالت “علينا في الواقع إجراء محاكمة لأنه يتعين علينا بعد ذلك المثول أمام مجلس الشيوخ في ولاية نيويورك والدفاع عن هذه المزاعم”. “وبالتالي ، أي تقرير ، لن يكون كافيًا للقيام بذلك. نحن بحاجة إلى الدليل الفعلي حتى نتمكن من متابعة الإجراءات برمتها.”
و تقدمت كوميسو، و التي مازالت تعمل في مبنى الكابيتول بالولاية ، تقدمت بشكوى جنائية ضد الحاكم والتي من المحتمل أن تؤدي إلى توجيه اتهامات بارتكاب جنحة ، وفقًا لشبكة سي بي إس نيوز، و صرحت كوميسو لذات الشبكة قائلة: “لقد كان الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله. يجب أن يحاسب الحاكم”.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: