حوادث

بسبب خلو الحب والعاطفة…. أم تعاقب طفلتها ضربا حتى الموت

كتب / محمد جمال سليم

في واقعه ليست الأولى من نوعها موت طفله تبلغ من العمر ثماني سنوات على يد امها.. وليست اي انسان غريب او عدو او قاتل.. وكان السبب هو معاقبتها..
عندما علم الاهل والجيران بهذه الواقعه كان سؤالهم الوحيد.. أين ذهبت الرحمه والشفقه من قلب الأم تجاه ابنتها وهي تضربنا حتى الموت.. أين كانت الامومه.. الجميع مندهش لما حدث.. لانه لو كانت تضرب بيد احد اخر لا يربطه بينها وبين الطفله دم لكان قلبه رق وتعاطف معها ولم يكن يستمر حتى تفضي الي الموت..
انها مأساه وتكررت كثيرا وسوف تكرر مرارا وتكرارا..
تم القبض على الأم وتم تحويلها الي النيابه
وطلبت النيابة العامة تحريات الأجهزة الأمنية حول الواقعة للوقوف على ظروفها وملابساتها، وأمرت بتشريح جثة الطفلة المجنى عليه، وطلبت تقرير الصفة التشريحية الخاص بها.
وقالت الأم في التحقيقات إنها اعتدت على ابنتها -عمرها 8 سنوات- ضربا بقصد تربيتها حتى فقدت الوعى وفارقت الحياة.

أضافت الأم أنها نقلت ابنتها إلى المستشفى، إلا أنها لفظت أنفاسها الأخيرة متأثرة بإصابتها وأضافت المتهمة بأنها لم تكن تقصد إيذاءها وأنها فقط كانت تعاقبها بقصد تربيتها
أمرت النيابة العامة في جنوب الجيزة، بحبس الأم المتهمة بضرب ابنتها حتى الموت في منطقة الهرم، 4 أيام على ذمة التحقيقات.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: