تحقيقات و تقارير

الإرهاب والعالم

بقلم / ايمان محمود

الارهاب هو وسيله من وسائل الاكراه على المجتمع الدولى عن طريق استخدم عقول الشباب لجذبهم للارهاب ويستخدمون الشباب الذين لايوجد لديهم أهداف..
والإرهاب متفق عليه وله تعريفات تشير الى تلك الافعال العنيفه التى تهدف الى خلق اجواء من الخوف وتكون موجه ضد اتباع دينيه واخرى سياسيه معينه واهداف ايديولوجيه وفيه استهداف متعمد و تجاهل سلامه المدنين وبعض التعاريف تشمل الاعمال غير المشروع.. وخوض الحرب يتم عادة باستخدام تكتيكات مماثله من قبل المنظمات الاجراميه لفرض قوانينها..
ويؤكد بعض الباحثون ان تاريخ العمل الارهابى يعود الى اتفاقيه الانسان لحد السيطرة وزجر الناس وتخويفهم بغيه الحصول على المبتغى بشكل يتعارض مع المفاهيم الاجتماعيه الثابته وقد تم وصفه بشكل اخر انه العنف المعتمد الذى تقوم به جماعات غير حكوميه او عملاء سريون بدافع سياسي .. والارهاب لاينشأ مطلقا من فراغ بل ينشأ ضمن مجموعات مشترذمه من الحركات الاكبر معارضه سواء الاجتماعيه والسياسيه وينطبق هذا الامر على مؤامرة الثورة الفرنسيه بالرغم من ان مفهوم الارهاب ليس جديدا فثمة جانب مهم فى هذة الموجه الجديدة وهذا الجانب هو الانترنت فقد احدث الانترنت ثورة في عالم الاتصالات واستطاع التقريب بين شتى بقاع العالم فى لمحه سريعه.. وقد تؤثر الاحداث التى تقع فى مناطق منعزله من العالم على العالم باسره وتولد عرضا اخلاقيا عارما لدى هؤلاء الذين يشعرون بعمق صلتهم بالضحايا خارج البلاد قبل ظهور الانترنت.. ربما شعرت الجماعات المسلحه بالعزله وافتقاد التأييد نتيجه تحولها للعنف مع ظهور الانترنت بات بامكان تلك الجماعات الحصول بسهوله على تأييد الاخرين للافكار المتطرفه التى بعنفها قد تؤدى الى المنافسات العالميه.. ففى الالاف من مواقع الويب المتطرفه التى تشجع هذة الجماعات على القيام باعمال خارج نطاق التوجيه او السيطرة كما فى حاله الطالبه روشتونارا سودى التى حاولت طعن نائب فى البرلمان البريطانى وقتله عام 2010..
لقد افرز موقع الويب clearguidanceوغرف الدردشه الخاصه به انشطه ارهابيه امتدت الى ست دول غربيه واسفرت عن مالا يقل عن ثلاث مخططات ارهابيه من خلال المواقع الويب هذه.. ويمكن لشباب الجماعات المسلحه المنتشره فى ارجاء العالم العثور على قرائنهم وتشجيع بعضهم البعض للقيام بعمليات بل يمكنهم التقاط صور فعليه لتخطيطهم ومؤامراته كما حدث فى مصر وسائر دول العالم..
اما الارهاب فى مصر فهو مصطلح يشير الى عدد من الهجمات التى يقوم بها التكفيرين داخل الاراضى المصريه استهدفت هذه الهجمات المقرات الحكوميه ومقرات الشرطه المصريه.. كما استهدفت السياح القادمين الى مصر وزادت الهجمات الارهابيه منذ مطلع السبيعنات حيث استهدفت الجماعات الارهابيه التكفيريه حينها كبار السياسين ورموز السلطة وقوات الامن المصريه وطوال فترة الثمانيات وفترات متقطعه من التسعينات لكن بعد ضربات امنيه متلاحقه من قبل الامن المصرى والذى شمل اعتقال معظم اعضائها وضرب قواعدها (مكافحه الارهاب) هى الاساليب والاستراتيجات العسكريه التى تنفذها الحكومه والجيش وقوات انقاذ القانون وادارات الشرطه وشركات الامن الخاصه واجهزة الاستخبارات والاستطلاعات لمناهضه الارهاب واقتلاعه من جذروه وتشمل الاستراتيجيات ايضا منع وايقاف جميع المحاولات لتمويل الارهاب بالاسلحه والعتاد او ايه وسائل أخرى..
يجب ان نحارب الارهاب بلاهواده لحمايه حقوق الانسان وفى نفس الوقت عندما نحمى حقوق الانسان فاننا نعالج الاسباب الجذريه للارهاب
وان كان الارهاب هو الغرض فان التطرف الدينى هو المرض الحقيقي الذى علينا ان نواجهه ان اردنا علاج المشكله بصورة فعاله
(دور المراة فى مكافحه الارهاب)
لايقتصر دور المراة فى الحد من هذة الظاهرة على اضطلاعها بمسؤوليتها تجاه التكوين الفكرى والنفسى والاجتماعى للابناء والعمل على دمجهم في المجتمع وتفاعلهم مع انسجته تفاعلا بناء ليكونواجزءا من النسيج الحضارى للمجتمعات الاسلاميه وانما يمتد دورها ليشمل المجتمع باكمله من خلال قنوات العمل التى ترتادها سواء فى كونها المعلمه او المربيه والموجهه والطبيبه والمرشده والداعيه الى الله تعالى الى غير ذلك فمن تمتعن منهن بمهنه التدريس فى المدارس والجامعات عليها القيام بدورها فى نشر الفكر الوسطى والهدايه الربانبه لينخرط الشباب والصغار فى المنظومات المجتمعيه ولتصبح هذة الاجيال اداة قويه من ادوات محاربه التطرف والارهاب
لقد اثبتت المراة خلال مشاركتها في المؤتمرات الدوليه التى نظمت من اجل محاربه الارهاب جدراتها وحضورها القوى فى تقيم وعلاج ظاهرة الارهاب بالفكر والعلم

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: