عربى و دولى

عاجل… لأول مرة بالمملكة العربية السعودية… 2,23 تريليون السيولة النقدية

كتبت / جيهان المرسي

وثقت المستويات القياسية للسيولة النقدية بالمملكة العربية السعودية في الاقتصاد المحلي تصاعد مؤشرات تعافى الاقتصاد السعودي في ٢٠٢١.. حيث ارتفعت الي أرقام قياسيه بنهاية النصف الثاني من العام الحالي وبزيادة تعادل ١٨٧،٢٢٤ مليار ريال سعودي على اساس سنوي عند مستوى ٢،٢٣٨،٧٨٧ تريليون ريال.. كما أظهر تحليل الوطن لمستويات السيولة النقدية بحسب بيانات البنك المركزي السعودي تسجيل السيولة أعلى رقم خلال ٥ سنوات بحسب البيانات المتاحة وبنسبة نمو بلغت ٩،١٪ على اساس سنوي مقارنة بيونيو ٢٠٢٠ الذي بلغت بنهايه ٢،٠٥١،٥٦٣ تريليون ريال..
وعلى أساس شهري صعدت السيولة النقدية بنسبة ١،١٤٪ بما يعادل ٢٥،٣٧٢ مليار ريال مقارنة بنهاية شهر مايو ٢٠٢١ الذي سجلت بنهايته ٢،٢١٣،٤١٥ ترليون ريال وقد عززت زياده المعروض النقدي الطلب الكلى الذي يدعم الناتج المحلي الإجمالي والتوظيف والحد من البطاله والانكماش الاقتصادي الذي طال معظم دول العالم مع جائحة كورونا.. فيما حافظ الاقتصاد السعودي على مستوى نمو جيد وحقق تقدما في عدة مؤشرات ومنها انخفاض معدل البطاله وزياده الناتج غير النفظي بين السعوديين وغير السعوديين من سن ١٥ فأكثر ليصل الي ٦،٥٪ في الربع الأول من العام ٢٠٢١ مقارنه ب ٧،٤ ٪ خلال الربع الرابع من ٢٠٢٠ بحسب الهيئة العامة للإحصاء.. كما انخفضت معدل البطاله الإجمالي بين السعوديين ذكور وايناث من ١٥ عاما فأكثر الي
١١،٧ ٪ في الربع الأول من العام ٢٠٢١ مقابل ١٢،٦٪ في الربع الرابع من ٢٠٢٠

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: