سياحه

وزير السياحة يتفقد التطورات بالمناطق الأثرية التاريخية بالفسطاط

كتبت / فاطمة أسامة

قام الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، صباح اليوم السبت، بجولة تفقدية لأعمال تطوير عدد من المباني الأثرية بالقاهرة التاريخية والفسطاط، وذلك في إطار مشروع الدولة لإحياء المنطقة التراثية وإعادتها إلى رونقها ومظهرها الحضاري، مع الحفاظ على جميع المباني الأثرية، والسعي لإعادتها إلى بريقها وتاريخها العريق المميز لها.

رافقه خلال الجولة الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، والعميد مهندس هشام سمير مساعد الوزير للمشروعات والمشرف العام على مشروع القاهرة التاريخية، والاستاذ أحمد عبيد مساعد الوزير لقطاع شؤون مكتب الوزير، والدكتور أسامة طلعت رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية، وعدد من قيادات المجلس الأعلى للآثار .

وشهد وزير السياحة والآثار، خلال الجولة، انتهاء أعمال تطوير كل من سبيل الأمير شيخو الناصري بمنطقة الحطابة، وأسبلة كل من رقية دودو، ومصطفى سنان، وحسن اغا كوكليان، وواجهة حمام بشتاك بشارع سوق السلاح، والتي تمت ضمن مشروع وزارة السياحة والآثار لترميم وإنقاذ ١٠٠ مبنى أثري بالقاهرة التاريخية.

واستهل الدكتور خالد العناني ومرافقوه الجولة بتفقد منطقة الحطابة وشارع سوق السلاح حيث حرص الوزير على إجراء حوارا مع بعض الأهالي والسكان وأصحاب المحال والحرف التراثية بالمنطقة حول مشروع التطوير الذي تعتزم الدولة تنفيذه بمختلف الشوارع والأحياء ورفع كفاءتها مع الحفاظ على طابعها التراثي الذي يليق بها والطبيعة الأثرية لها.

وقد أعرب السكان وأصحاب المحال عن سعادتهم بأعمال التطوير والتي ستعمل على رفع كفاءة المنطقة ككل وإكسابها طابع متميز يجذب الزائرين من مصر والسائحين.
وذلك تمهيدا لافتتاحه قريبا.

ثم انتقل وزير السياحة والآثار ومرافقوه إلى بقايا حفائر مدينة الفسطاط، أول عاصمة إسلامية في إفريقيا، حيث تفقد الوزير المنطقة ووجه بعمل مشروع ترميم وتطوير ورفع كفاءتها، وإعداد الدراسات اللازمة لوضع خطة لاستكمال ما يمكن استكماله من العناصر البنائية التي لا تزال باقية بها وتحويل الموقع إلى متحف مفتوح ينقل السائح إلى تجربة أخرى جديدة بمدينة القاهرة التاريخية خاصة مع قربها من منطقة مجمع الأديان وجامع عمرو بن العاص والمتحف القومي للحضارة المصرية.

وعن أعمال التطوير التي تفقدها اليوم وزير السياحة والآثار، أوضح الدكتور مصطفى وزيري أنه تم تنفيذها وفقا للأصول الفنية والأثرية القديمة لهذه المباني، حيث شملت أعمال التوثيق الفوتوغرافي والمعماري وأعمال التدعيم والترميم الإنشائي والترميم الدقيق اللازمة، وتنظيف وترميم الواجهات وإظهار ألوانها الأصلية وتفاصيلها، وترميم الأرضيات، وعزل الأسقف وترميمها، وتحديث شبكات الإضاءة، وصرف مياه الأمطار بالاضافة إلى تأهيل المنطقة المحيطة بهم.

وأكد العميد مهندس هشام سمير، على أن أعمال التطوير تمت تحت الإشراف الكامل للإدارة العامة للقاهرة التاريخية وقطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية، مشيرًا إلى أن مشروع تطوير سبيل شيخو استغرق نحو ثمانية أشهر، أما أسبلة كل من رقية دودو، ومصطفى سنان، وحسن اغا كوكليان، وواجهة حمام بشتاك بشارع سوق السلاح فقد استغرق ما يقرب من العامين.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: