اقتصاد

المصريين الأفارقة : نتطلع الى إنفتاح إقتصادي كامل بين مصر والسنغال وجامبيا

كتب/ هاني سيد

ترأس دكتور يسري الشرقاوي، رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة، لقاء افتراضي بمشاركة مكتب التمثيل التجاري المصري في السنغال، وجاء بعنوان “العلاقات التجارية بين مصر والسنغال وغامبيا”، يوم الثلاثاء، 13 سبتمبر.
واستعرض الجانبان خلال اللقاء، التطورات الحادثة في الأسواق الثلاث، وحوافز الاستثمار بهم، وحضر الاجتماع عدد من المتحدثين من بينهم دكتور حاتم رسلان، سفير متجول لدولة غامبيا، والسيدة بياتريس مبوج، الرئيس التنفيذي لشركة linguere enterprise، والسيدة فاتو نجي، الرئيس التنفيذي لشركة keurgui للاستيراد والتصدير، والسيدة فاتو سنغور تامباجانج، الرئيس التنفيذي لشركة Fatima Trading، السيدة نافي باري، الرئيس التنفيذي لمكتب ياتا للصرافة والتجارة.
وأكد الدكتور يسري الشرقاوي، رئيس الجمعية، ترحيبه بالتعاون مع مكتب التمثيل التجاري المصري في السنغال، من أجل تعظيم الاستفادة من التعاون بين دول القارة، مؤكدًا أن الجمعية تعي تمامًا أهمية التجارة، كما تدرك قدرة الدول الإفريقية؛ لتحقيق الأهداف المنشودة، وتشجيع التجارة والنهوض بها.
وأشار الشرقاوي إلى الدور المهم الذي يقوم به مكتب التمثيل التجاري المصري في السنغال؛ لتنمية الصادرات المصرية، وزيادة عدد الأسواق الخارجية، وأضاف أن الجمعية تحرص على التواصل المستمر مع مختلف المراكز والمكاتب التجارية، كما أكد أن العالم، زيادة قيمة الصادرات المصرية أصبح أولوية قصوى في ظل الظروف الاستثنائية الصعبة التي يمر بها العالم.
ورحب دكتور حاتم رسلان رئيس لجنة التجارة الدولية بالجمعية بجميع المتحدثين، مؤكدًا أن هناك ترابط اجتماعي وثقافي بين السنغال وغامبيا، وأضاف أن غامبيا من أفضل الدول الإفريقية من حيث الموقع، وأشار إلى أن حكومتها الحالية متميزة وترحب بالاستثمارات الخارجية.
وأكمل أن غامبيا تعطي فرص استثمارية كبيرة للمستثمرين الجادين على أرضها، وأشار أيضًا أن هناك تنوع اقتصادي كبير في غامبيا من زراعة وصناعة وسياحة، وأضاف أن العلاقات بين مصر وغامبيا متميزة، بسبب انفتاح الرئيس عبدالفتاح السيسي على إفريقيا والعلاقات الأخوية بين دول القارة، واختتم كلمته بالترحيب بالمنتجات والمستثمرين المصريين حيث أن الثقافات والأسواق متشابهة بين دول القارة، مضيفًا أن معدلات النمو بدولة غامبيا مبشرة جدًا.
وخلال الاجتماع، وضحت السيدة فاتو نجي أهم المميزات التنافسية للاستثمار في غامبيا، ومنها: توفر الحوافز الاستثمارية الجذابة، البحر والمطار في موقع استراتيجي، قرب غامبيا من الأسواق الدولية الكبرى، اقتصاد السوق الغامبي بلا قيود، من السهل إقامة الأعمال في غامبيا، وأضافت أن غامبيا بلد مستقر وسالم، وتكلفة العمالة التنافسية والسوق مناسبة، وناقشت فرص الشراكة بين القطاعين العام والخاص، لافتة إلى الدور الهام للمكاتب التجارية في الترويج وإيجا فرص حقيقية للصادرات.
وفي ذات السياق، أكدت أن بيئة غامبيا التجارية لها خصائص مميزة، منها أنها واحدة من أكثر الدول تنافسية في أسعار السفر والسياحة بالعالم، مشيرة إلى أهمية الاعتراف بالقطاع الخاص كمحرك للنمو، وأن بيئة غامبيا أنسب لبدء الأعمال التجارية والوصول إلى اقتصاديات غرب إفريقيا الأخرى، مؤكدة أن بدء أي عمل تجاري في غامبيا ليس معقدًا بنفس قدر الأعمال التجارية في بلدان جنوب الصحراء الأخرى.
وأوضحت السيدة فاتو نجي، أن ما دفعها إلى العمل في KeurGui Creation منذ 10 سنوات، أنه عمل مملوك لسيدة تم إضفاء الطابع الرسمي عليه بالكامل، و أضافت “بدأنا بشراء الكاجو من منطقة الإيكواس الفرعية، وزودنا الشركات الهندية الموجودة في غامبيا بالكاجو لمدة 4 سنوات، وقامت هذه الشركات بمعالجة الجوز وتصديره إلى الهند وفيتنام”.
كما استعرضت أبرز التحديات التي واجهت الشركة، والتي كان من أهمها تحديد سعر المنتج من قبل المشترين، حيث كانوا يضعون سعرًا منخفضًا دائمًا؛ مؤكدة أنها في بعض الأوقات كانت تواجه الخسارة، ونتيجة لتلك الأسباب قررت الدخول في سوق التصدير، حيث تصدر بذور السمسم والكاجو والقشو، وأضافت أن الكميات القصوى التي صدرتها حتى الآن من الكاجو 500 طن، والسمسم 85 طن.
إلى جانب ذلك، تطرقت فاتو نجي إلى مزايا توجهها للتصدير، ومنها أن هناك طلب كبير على كل من الكاجو والقشور والسمسم من السوق الدولية، بالإضافة إلى وجود مستوى عالٍ من إنتاج الكاجو والسمسم في غامبيا، مؤكدة أن عملية الشحن من ميناء بانجول بسيطة طالما يتم دفع جميع الرسوم ذات الصلة.
وفي هذا الإطار أكدت أن هيئة الإيرادات في غامبيا أطلقت نظام ASYCUDA World، الذي يجعل خدمات المعالجة أقرب إلى عملاء الجمارك، ويجعل التعامل آمنًا وسهلًا على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع في أي مكان، وأضافت أنها قد اكتسبت الكثير من الخبرة في هذا القطاع، مؤكدة أنها تفكر بجدية في توسيع أعمالها إلى السوق المصري.
وأسفر اللقاء عن عدد من التوصيات، وهي:
دعوة المستثمرين المصريين لتدشين مصانع التعبئة والتغليف في غامبيا ومحطات تعبئة وتغليف الفاكهة.
نحتاج للتعاون بين الجمعية والغرفة في غامبيا وكيفية الاستفادة للطرفين.
دعوة جميع الأعضاء في الجمعية للمعرض في غامبيا نوفمبر 2022.
-تصدير الكاجو ونتطلع إلى بناء مزيد من الاستثمارات في هذا.
مع كيفية تعاون سيدات الأعمال المصريات مع السوق الجامبي وسيدات أعمال غرب إفريقيا.
هناك فرص تطوير واستثمار عقاري وسكني في غامبيا وشركة كونفيندا الهندية (1000 وحدة) وشركة سام المصرية (300 وحدة).
واختتم الشرقاوي اللقاء بدعوة الحضور إلى عقد لقاءات أخرى؛ للتعرف على الفرص والإمكانات التجارية المتاحة، وذلك لرغبة السوق المصري في الانفتاح على التعامل مع كافة الدول الإفريقية، وتنمية العلاقات التجارية بينهم، مؤكدًا على استعداد الجمعية؛ لتوفير كافة أوجه الدعم والتسهيلات اللازمة في هذا الإطار.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: