صحة و طب

وزير الصحة يرأس غرفة الأزمات والطوارىء المركزية لمتابعة التأمين الطبي لإحتفالات أعياد الميلاد المجيدة

وزير الصحة يتفقد الغرفة المركزية للخدمات الوقائية ويتابع العمل بالبرنامج الإلكتروني لترصد الأمراض

كتبت / ناهد محمد
ترأس الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، اليوم السبت، غرفة الأزمات والطوارئ المركزية، بديوان عام وزارة الصحة، لمتابعة تطبيق خطة التأمين الطبي لاحتفالات المصريين بأعياد الميلاد المجيدة.
وأوضح الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي للوزراة، أن الوزير راجع مع ممثلي قطاعات الوزارة، سير العمل بالمحاور المختلفة لخطة التأمين الطبي لاحتفالات أعياد الميلاد المجيدة، والتي تتضمن تقديم الخدمات (العلاجية، الإسعافية، الوقائية)، للوقوف على أي تحديات قد تواجههم، والعمل على حلها فورًا.
وقال «عبدالغفار» إن الوزير اطمأن على تواجد الفرق الطبية بجميع المستشفيات، لتقديم الخدمة الطبية اللازمة للمترددين من المواطنين، كما اطمأن على توافر مخزون الأدوية والمستلزمات الطبية، فضلاً عن توافر مخزون كاف من مشتقات الدم بجميع بنوك الدم التابعة للوزارة، بإجمالي أرصدة 26 ألف كيس دم من مختلف الفصائل، و166 ألف كيس بلازما .
وأضاف «عبدالغفار» أن الوزير اطلع على بلاغات الإسعاف خلال اليومين الماضيين، مشيرًا إلى التعامل مع عدد قليل من الحالات المرضية البسيطة وحوادث الطرق، واطمئن على تلقيهم الخدمة الطبية اللازمة.
ونوه «عبدالغفار» إلى أن الوزير راجع تمركزات الإسعاف على الطرق والمحاور الرئيسية وفي الأماكن العامة وبجوار الكنائس ودور العبادة، حيث تشمل الخطة 3621 بالإضافة إلى 12 لانش إسعاف نهري، مشيرًا إلى الربط والتنسيق المستمر بين هيئة الإسعاف المصرية، ومديريات الشئون الصحية والمستشفيات الجامعية لسرعة الاستجابة وتقديم الخدمة الطبية للمواطنين.
ولفت «عبدالغفار» إلى أن غرفة الأزمات والطوارئ بالوزارة تعمل على مدار الساعة لمتابعة تأمين احتفالات أعياد الميلاد، وتقديم الدعم الفني اللازم للمنشآت الطبية.
وأضاف «عبدالغفار» أنه عقب الاجتماع تفقد الوزير الغرفة المركزية للخدمات الوقائية بوزارة الصحة والسكان، حيث تابع العمل بالبرنامج الإلكتروني لترصد الأمراض، حيث تستقبل الغرفة البلاغات الخاصة بالخدمات الوقائية من الغرف الفرعية بمديريات الشئون الصحية في جميع المحافظات، بالإضافة إلى تلقي البلاغات عن حالات الأمراض المعدية الواردة عبر الخط الساخن للوزارة (105).

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: