أخبار مصر

عهد جديد للسياحة المصرية

بقلم / أمنيه الخولى

اخيرا وبعد غياب وطول انتظار دام ست سنوات يعود السائح الروسي لمصر التي كانت هي المقصد الرئيسي له واحب الأماكن لقلبه
وجاء هذا الغياب الطويل كنتيجة مباشرة لكارثه تحطيم طائرة الركاب الروسية فوق سيناء التي أسفرت عن مصرع ٢٢٤ روسيا كانوا على متنها.
وبعدها مباشرة وقع الرئيس الروسي بوتن مرسوما رئاسيا يقضي بمنع شركات الطيران في روسيا من تسيير أي رحلات إلى مصر.. بإستثناء الرحلات الاعتيادية التي تتوجه مباشرة الي العاصمة القاهرة..
وبالرغم من ذلك لم يتوقف السياح الروس عن الذهاب لمصر خلال الفترة الماضية.. ولكنهم كانوا يتكبدون اموالا إضافية عن طريق السفر لدول اخرى للوصول إلى مصر وهو أمر كان قاسيا على العديد منهم..
ان هذا القرار الجديد الذى اتخذه الرئيس بوتن في عودة السياحة الروسية لمصر جاء نتيجة جهد كبير قام به الرئيسان الروسي والمصري
وسيكون له تأثير إيجابي على المنظومة السياحية في مصر.. ويعد انتعاشا للسياحة الروسية التي شكلك دوما عصب السياحة في مصر.. فالارقام تؤكد انه دخل مصر عام ٢٠٠٩ أكثر من مليوني سائح روسى.. وارتفع الرقم لأكثر من ٣ ملايين سائح عام ٢٠١٤.. وهو رقم كبير للغاية.. وكان منعشا للقطاع بأكمله.
ان عودة السياحة الروسية من جديد تؤدي إلى عودة الروح لقطاع واسع من المصريين اللذين يعملون في هذا القطاع ولها أيضا مردود على تشجيع سياح كل دول العالم للمجئ الي مصر..
كما انها تعني قبلة الحياة لكافة الأنشطة الأخرى المرتبطة بقطاع السياحة وعوده النشاط السياحى للمدن الساحلية وزيادة دخل مصر من العملة الصعبة بما يعود بفوائد جمه على دخل المواطن المصري.
ان هذا القرار الروسي الجديد يعلي عودة الروح للعلاقات المصرية الروسية التي كانت على مدار تاريخ طويل مثالا يحتذى به في حسن العلاقات الطيبه بين الدول الصديقة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: