عربى و دولى

ما هو سر تخلص الأفغانيات من أطفالهن على أسلاك مطار كابل..

كتب / اسماعيل خلف

image_printطباعة

في محاولة يائسة لدخول مطار كابل، هربا من حركة طالبان، ألقت عدد من الأمهات الأفغانيات بأنبائهن الرضع فوق الأسلاك الشائكة التي تفصلهن عن المطار.

وبهذه المحاولة الخطيرة للغاية، تسعى النسوة إلى استدرار عطف الجنود البريطانيين المحيطين بالمطار، كي يسمحوا لهن بالالتحاق بأطفالهن، علهن يجدن حيزا في الطائرات المقلعة من المطار.

وهذا المشهد حدث في مطار كابل، حيث تزداد عملية الإجلاء صعوبة وتصبح محبطا أكثر فأكثر مع مرور الوقت، حيث تحاول القوات البريطانية مع قوات أخرى نقل الآلاف خارج أفغانستان.

وفي أثناء الاقتراب من المطار، ترتفع أصوات الضوضاء بشكل كبير، وتفصل البوابات الحديدية المرتفعة خارج المطار عن داخله، وهي الطريقة الوحيدة لدخول المنشأة الوحيدة التي تجري فيها عمليات الإخلاء.

وتمثل هذه الطريق التي يتدفق عليها الآلاف “بوابة الحرية” بالنسبة إلى البعض، وبالنسبة إلى آخرين نهاية حلم الهروب من طالبان.

ويبدو الجنود البريطانيون هنا في مهمة إنسانية، وسط منطقة حرب، والأسلاك الشائكة هي الحاجز المؤقت بين طرفين كانا يتقاتلان لمدة 20 عاما، أي أن طالبان كانت على بعد متر واحد من الجنود البريطانيين.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: